الرئيسية / سياسة / عادل العمدة : اصطفاف الجيش يطمئن قلب الشعب

عادل العمدة : اصطفاف الجيش يطمئن قلب الشعب

تحدث المستشار بأكاديمية ناصر العسكرية العليا وعضو المجلس المصري للشئون الداخلية اللواء أركان عادل العمدة عن بعض الأمور في الفترة الأخيرة، وكيف أن تفقد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي لاصطفاف مُهيب إلى عناصر من رجال المنطقة العربية العسكرية، والكلمة بشأن التحديثات التي تواجه جمهورية مصر العربية في الفترة الأخيرة، هي أكبر رسالة إلى الشعب المصري بشكل خاص.

فهي رسالة تقول للجميع أن يطمئن ولا خوف على مصر وأن هذه الرسالة قد وصلت إلى الشعب المصري بالفعل، وأوضح العمدة في تصريحات صحفية مؤخراً إلى أحد المواقع عبر شبكة الإنترنت، أن الشعب المصري دائماً ما يكون على ثقة كاملة بأن لديه قوات مسلحة قوية قادرة على تنفيذ كل المهام التي يتم تكليفها بها مهما كانت صعبة، وأن تحمي المصالح سواء في الداخل أو في الخارج إن تطلب الأمر.

وتابع أن القوات المسلحة المصرية دائماً ما تعمل بشرف وقادرة على تحقيق الاستقرار إلى الدولة المصرية، ورغم قولتها فهي لا تتعدى أبداً على الغير، فإن مصر ليست غزاة ولا تطمع في غيرها أبداً، فإنها تكتفي بما لديها لكنها لا تترك حقها أبداً، وقوة القوات المسلحة والجيش المصري تتمثل في أن تحمي الشعب من كل ضرر وأن تسترجع الحقوق الضائعة، ولفت النظر إلى وصف الرئيس السيسي.

للجيش المصري باسم الرشيد، وفي هذا الأمر قال العمدة أن الكلمة تعني أن الجيش المصري عاقل ويعرف كيف يُقدر الأمور وكيف يتصرف بالحسنى لحماية الوطن من كل المخاطر التي تحدق به، إلا أنه في وقت اللزوم يستخدم قوته لأجل جلب حقه، وأن تفقد الرئيس أظهر بالفعل الكفاءة والجاهزية للجيش المصري، وأنه يمتلك رجال بروح معنوية عالية جاهزين دائماً لكل صعب.

شاهد أيضاً

مرور 6 سنوات في عقد الرئيس السيسي

في يوم السابع من شهر يونيو الحالي من هذا العام 2020 أكمل الرئيس المصري عبد …

العميد خالد عكاشة : حديث الرئيس مهم للغاية

صرح مدير المركز المصري للفكر والدراسات الإستراتيجية العميد خالد عكاشة ببعض التصريحات، وأوضح أن حديث …

وزير التجارة والصناعة تتفقد الوحدات الإنتاجية

صرحت وزيرة التجارة والصناعة السيدة نيفين جامع ببعض التصريحات خلال الفترة الأخيرة وكيف أن تنمية …

الأرصاد توجه نصائح لطلاب الثانوية

تم توجيه بعض النصائح من قبل هيئة الأرصاد الجوية إلى طلاب الثانوية العامة بالتزامن مع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *